1000يوم عدوان ... الصواريخ تردع

هيئة تحرير الموقع


الف يوم من العدوان تشاركت فيه دول وجيوش واكثر الطائرات والصواريخ والقذائف تطورا وتدميرا وبقيادة ومشاركة امريكية اسرائيلية مباشرة خلفت مجاعة وامراض وتهجير الملايين تحت نظر مجلس الامن والامم المتحدة ولم تنفع المناشدات الدولية لفك الحصار ووقف الحرب العدوانية الظالمة والمدمرة وغير الشرعية ولا المبررة
صاروخ واحد تمكنت من اطلاقه اللجان والجيش قيل انه تم اعتراضه بصواريخ امريكية هز العالم وتقوم قيامة دوله المتضامنه مع العدوان والساكته عن قتل الابرياء من الاطفال والنساء وتدمير المؤسسات والبنى التحتية ولم تقعد...
ماهذا العالم الحر بظلاله وظلمه ...
والى متى يستمر منحازا بشكل سافر
ماذا على المعتدى عليهم الفعل ... الا الصبر والصمود والتمكن من اسلحة الردع والصواريخ عينها
لن يسمح لليمن امتلاك طائرات ولا قذائف ذكية ولن يترك اليمنيون لادارة اوضاعهم والنهوض بالاعباء لتامين ابسط الحاجات فهم تحت حرب عدوانية ظالمة والبغاة مستمرون بها لا يستجيبون للوساطات ونداءات الحوار ووقف الحصار...
ماذا على اليمنيين غير الصبر والصمود والقتال وامتلاك اسلحة الردع...
فهل من ذئب عاد عن فريسته الا بالنار والسلاح
فالحديد لايفله الا الفولاذ وما اخذ وفرض بالقوة لايستعاد الا بالقوة
قوة الشعوب هي المقاومة وسلاحها الارادة والبشر وما ينتجون وحقهم بامتلاك كل ما يعطيهم اسباب ردع المعتدي
سلمت عقول وايدي من صنع وطور ورمى الصواريخ
فعواصمهم ليست تستحق الحياة الهادئة وصنعاء مستهدفه
ولن يرتدعوا الا بالنار وبالقوة
سلمت عقولكم وايديكم فزيدوا من الصواريخ انتاجا واستخداما ليكون لكم النصر وليلجم المعتدون ويكفوا عن تسلطهم وعدوانهم
صواريخ المقاومة في لبنان ادت وتؤدي دورا نوعيا وتفرض قواعد الردع
لتصير صواريخ اليمن سلاح الردع الحازم
1000 يوم يقاتل اليمنيون بصبر وايمان بالنصر المؤكد
صاروخان الى الرياض وواحد الى ابو ظبي .... تفرض منطق توازن الردع وترتهب النظم والاسر ويتسابق حلفاؤها لمحاولات الادانة
عشرة وعشرون صاروخ قد تلزمهم وقف العدوان فعمرانهم كرؤوسهم مستعارة وهشة من زجاج
ارجموهم لانقاذ الطفولة
سلمت الايادي والعقول ...
فمسارات الزمن الاتي تقررت لصالح المقاومة وحلفها تمكنوا وانتم كأخوتكم قادرون ومتضامنون ردعهم في اليمن تاسيس للنصر في فلسطين وبقاء القدس عاصمتنا الابدية
هم متحالفون وينسقون حروبهم واعتداءاتهم وليفعلها حلف المقاومة فمسرح العمليات اصبح واحدا ومتكاملا النصر هنا نصر هناك والعكس.
khayaralmoukawama@gmail.com
www.khayaralmoukawama.com
Tel:009611822084

مع تحيات
أمين عام التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة
د.يحيى غدار