التجمع يعقد لقاءً بعنوان فلسطين بين إرادة القاومة ووعد ترامب المشؤوم

بسم الله الرحمن الرحيم

في إطار المتابعة المستمرة لتطورات الاحداث على الساحة الفلسطينية، ودعما لانتفاضة الشعب الفلسطيني، عقد التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة لقاء سياسيا بعنوان: "فلسطين بين إرادة القاومة ووعد ترامب المشؤوم" مستضيفا سماحة الشيخ الدكتور يوسف الناصري المنسق العام للتجمع في العراق، معاون الامين العام لحركة النجباء، الأمين العام لشورى العلماء في العراق... وذلك بحضور حشد من الشخصيات والفعاليات السياسية والثقافية العربية والإسلامية.
عقب الاستماع الى النشيد الوطني اللبناني والفلسطيني، وقف الحضور دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء الأمة في كل الساحات وعلى شهداء فلسطين وشهداء الانتفاضة الثالثة،

الأمين العام للتجمع الدكتور يحيى غدار
استهل الأمين العام للتجمع الدكتور يحيى غدار اللقاء بالحديث عن الرهان الحقيقي في هذه المرحلة والذي يقوم على الحراك الشعبي والانتفاضة الفلسطينية الثالثة. تلك الانتفاضة التي ستساندها القوى الشعبية في العالم العربي والإسلامي ومن كل احرار العالم.
ولفت الدكتور غدار الى أن البعض لا يزال بانتظار قرارات قمة التعاون الإسلامي مشيرا الى أن من ذلك سيكون دون أية جدوى، فمن عمل على تدمير سوريا وليبيا والعراق واليمن لا يمكن له أن يخدم القضية الفلسطينية حيث أن ذلك المخطط التدميري للأقطار العربية واستهداف محور الممانعة والمقاومة كان هدفه بالأساس الوصول الى هذه النتيجة بغية نسف القضية الفلسطينية والتخلي عن القدس ومقدساتها خدمة لعروشهم وأهوائهم ومصالحهم.
ورأى أمين عام التجمع أن في تأكيد الرئيس اللبناني الجنرال ميشال عون من منبر القمة الإسلامية على قطع العلاقات مع الدول التي تنقل سفاراتها الى القدس دليل واضح على أهمية الموقف اللبناني الذي لم نشهد مثيله في الأقطار العربية بل هو من اهم المواقف واشرفها واشجعها.

سماحة الشيخ الدكتور يوسف الناصري
بدوره، انطلق سماحة الشيخ الدكتور يوسف الناصري من الحديث عن أهمية فلسطين التاريخية، وعن ماهية المعركة التي تستهدفها وتستهدف الوجود الفلسيطيني.
وأشار الى أن حلم السيطرة على فلسطين بدأ خلال القرن الخامس عشر والسادس عشر بسبب عصر النهضة والطوحات في السيطرة على العالم... ومنذ ذلك الحين نرى المحاولات المستميتة لاحتلال فلسطين وتأسيس دولة تجمع شذاذ الافاق من اصقاع الأرض... من هنا فإن تحرير فلسطين تحرير لنا جميعا
ولفت الشيخ الناصري الى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيطرح استراتيجيته الجديدة بخصوص المنطقة في نهاية الشهر، وفي حقيقة الأمر فإن هناك تقهقرا حقيقيا في السياسة الامريكية... ولا يجب أن نغفل أبدا الخطاب الذي يستخدمه قادة الجيش الأمريكي إذ يقول قائد القوة الخاصة في الشرق الأوسط: "نحن جيش الله على ارض الله لتطهيرها من أعداء الله"! وفي ذلك دلالة على الهيمنة والسيطرة الكبيرة للكنيسة الانجيليكية وأتباعها على السياسة الامريكية مع ما يحمله هذا الأمر من مؤشرات ودلالات. هم يعتقدون ان تدمير الشرق هو بداية تطهير المنطقة كما أن وجود "إسرائيل" هو مقدمة لعودة "المسيح" وإقامة دولة الالف عام!.
وأضاف: "الهدف في المنطقة تدمير كل ما هو مشرقي... المسلمون احد الأهداف المهمة ولكن الأهم بالنسبة لهم تدمير الكنيسة المشرقية، فمن غير المستغرب اختيار داعش الكنائس الاثرية الأساسية وتدميرها وتهجير المكونات الأساس من الطوائف الأخرى لتقف الطائرات الفرنسية في أربيل وتنقل هؤلاء أبناء الطوائف المسيحية الى أوروبا دون قيد او شرط. نحن في ازمة حقيقية بعدم معرفة المشروع الموجه ضدنا والصراع الخفي الذي يديره الغرب المستكبر، ففلسطين تشكل الميزان وكلما اقتربت شعوب المنطقة من تحريرها تجد من يؤخرها عنها لأنها تشكل حجر الأساس للمشاريع الاستعمارية والامبريالية، وبالتالي لا يجب النظر الى القضية الفلسطينية في فلسطين فقط بل يجب التعاطي معها بشكل شمولي وبقراءة من مختلف الزوايا.. ونحن بحاجة لمشروع حقيقي.. فاذا استطاع فصيل مقاوم واحد "حزب الله" ان يوقف غطرسة الجيش الأسطورة ويحوله الى اسطورة كرتونية ويكسر البروباغندا التي أحاط نفسه به، واذا كانت السعودية عاجزة عن تسجيل أي نصر او انجاز على مدى سنوات العدوان على الشعب اليمني الذي يحارب بالصدور العارية، فما الذي يمكن أن نجنيه من الالتفاف والانصهار في جبهة مقاومة واحدة صادقة التوجه والإرادة بهدف تحرير فلسطين وكافة الأراضي المحتلة واستعادة المقدسات!"..

النائب حسن حب الله مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله:
من جهته رأى سعادة النائب حسن حبّ الله أن أمريكا الجديدة الشريك الحقيقي للكيان الإسرائيلي هي التي تجسد الاستعمار الجديد، وهؤلاء هم أعداء المنطقة الذين يحملون مشروع الهيمنة عليها من أقصاها الى أقصاها وصولا الى كل العالم العربي والإسلامي.
واستعاد سعادته تجربة المقاومة الإسلامية في لبنان "حزب الله"، الذي تأسس بعد 1982 بعد الاجتياح الإسرائيلي، حيث "نشات حركة المقاومة الإسلامية بقرار منّا، وذهبنا الى الامام الخميني نطلب منه المساندة كونه شخصية دينية ثورية ترأست دولة، ولها إمكانات تمكنها من دعم الحركات المقاومة الثورية التي تطلب الحق، ففتح الباب ودرّب ودعم لتنشأ حالة المقاومة في لبنان".
وأضاف النائب حب الله: "الكل كانوا يتساءلون عن هدف المقاومة واستراتيجية خياراتها. وعلى الرغم من الضغوط ومحاولات ضرب هذا المشروع الا أن المقاومة استمرت، وعندما شعرت "إسرائيل" بالضعف امامها باتت ترغب بالتفاوض وتحاول الانسحاب بشكل او باخر، واستمر الحال كذلك حتى عام 2000 فلم يبقَ للاسرائيلي خيار غير الانسحاب بذل وهوان... وتوالت الانتصارات حتى يومنا هذا".
وختم النائب حب الله: "المشروع الأمريكي الإسرائيلي يجب الا يتحول الى نكبة أو نكسة أو هزيمة، كل هذه المصطلحات ولى زمنها، والان زمن الانتصارات ونحن اكثر وعيا وليس امامنا الا خيار المقاومة. فاليوم الفلسطينيون هم القادة. انتم قيادة العالم العربي والإسلامي، ويجب ان نرد على قرار ترامب فورا بانشاء حالة مقاومة في فلسطين، الانتفاضة تبدأ ويجب ان تتصاعد العمليات العسكرية ضد الاحتلال مهما كلف الأمر. ابومازن اليوم دعا الدول العربية الى عدم الاعتراف بالقرار الأمريكي، ونحن ندعو منظمة التحرير الى سحب اعترافها بـ"إسرائيل" واسقاط اتفاق كامب ديفيد وأوسلو ووادي عربة وكل مفاعيلها، كما يجب على القيادات الفلسطينية توحيد الصف في وجه المحتل وصولا الى التحرير الكامل لكل التراب الفلسطيني وكل أرض مغتصبة".

د. امال وهدان:
من جهتها، وفي مداخلة عبر سكايب من رام الله في فلسطين المحتلة، تقدمت الدكتورة أمال وهدان بطرح ورقة "للنهوض بدور منظمة التحرير الفلسطينية كاطار جامع لكل الفلسطينيين في مواجهة التحديات"، وبعد شرح مستفيض للواقع الفلسطيني والتحديات قالت: " نرى ان منظمة التحرير بميثاقها وبقرارات مجالسها الوطنية السابقة على البرنامج المرحلي وبحصولها على الاعتراف الدولي وبقدرة الوطنيين الشرفاء من شعبنا على اصلاح الخلل الذي اصاب ميثاقها وبانهاء تفرد قيادتها وبتحريرها من الاتفاقيات التي وقعت باسمها، وبارجاعها الى طبيعتها كأداة كفاحية لشعبنا وباعادة تموضعها في حركة التحرر العربي وكصديق لكل المناضلين من اجل حرية الانسان وتقدمه، والدفاع عن سلامة كوكبنا وشروط الحياة عليه.
بهذا كله وبغيره من الاصلاحات الايجابية تستطيع المنظمة ان تكون اطاراً كفاحياً لقوى شعبنا العازمة على دخول مرحلة جديدة من النهوض الذي لن يمر بالتأكيد من خلال مفاوضات توحيدية يديرها من يحاصر شعبنا ويغلق حدوده لتجويعه وقتل مرضانا ولا يمتلك الحق او الجرأة في ادخال جندي واحد الى ارض ادعى انه حررها.
ان نهوض حركتنا الوطنية يمر من خلال التخلص من وهم السلطة وانهاء الصراعات المدمرة من اجل المحاصصة البينية فيها الفارغة من أي مضمون وطني".

ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان الأستاذ إحسان عطايا:
بدوره رأى الأستاذ عطايا أن فلسطين تتحرر بالمقاومة فقط دون اغفال أهمية كافة اليات الدعم الإعلامي والفكري ونشر الوعي، لافتا النظر الى أهمية الإضاءة على النقاط والتساؤلات التالية:
• يجب إبقاء قضية القدس حية على جميع وسائل الاعلام وفي كل مكان يتاح به ذلك وعلى كافة الأصعدة
• الرهان علينا لتحويل الإنتفاضة الى حالة من المقاومة، ويجب ان يتم الدعم بكل الإمكانات للانتفاضة الفلسطينية في الداخل حتى يستغني كل من يأخذ دعما من أي حكم او حكومة عربية متآمرة على الشعب الفلسطيني من خلال هذا الدعم ويتحرر من الشروط الملزمة لحصوله عليه.
• يوم الجمعة سيكون هناك مسيرة مليونية على كامل الشريط في غزة ويجب العمل على مسيرات مماثلة في كل العالم العربي ولا سيما دول الطوق على الحدود الفلسطينية.
• من عناصر الانتصار التنسيق والاتحاد بين الفصائل، وعلى الفلسطينيين محاولة الابتعاد عن الخطاب الذي يعزز الانقسام الفلسطيني على امل ان تجمعنا هذه القضية حتى مع فصائل المنظمة التحرير التي تقر بالاحتلال وبالاتفاقيات.

الأخ أبو كفاح دبور ممثل الجبهة الشعبية القيادة العامة
وفي مداخلة للأخ أبو كفاح دبور استعاد الأهداف الحقيقية والمبررات لقيام ما سمي بـ"الربيع العربي" بهدف حرف المسار والبوصلة وضرب القضية الفلسطينية بعد كسر محور المقاومة، إلا أن سوريا انتصرت واستطاعت افشال المخططات التآمرية، كما انتصر العراق، وصمد اليمن ففشل المشروع الذي طالما اعتقدوا انه سينجح وسيؤتي أكله خلال اشهر على أقصى تقدير..
وأضاف: "نحن في فلسطين سنهزم مشروعهم، فالانتفاضة الشعبية في الداخل والمؤازرة التي تقف الى جانبها ستنتصر وتصل الى حالة المقاومة. إن قضية فلسطين ليست للفلسطينيين وحدهم، وهناك فلسطين واحدة موحدة لا أراضي 1948 ولا 1967، كما أن هناك قدس واحدة عاصمة لها ولكل المسلمين والمسيحيين والعرب. ونحن لا نعول على الأنظمة الرسمية بل على الشعوب الحرة، والسيد حسن نصرالله وضع برنامجا استراتيجيا متكاملا لتحرير فلسطين، واليوم في قمة إسطنبول خرج المؤتمرون ببيان هزيل وضعيف اعادنا الى 2002 والتاكيد على المبادرة العربية ومصطلحات القدس الشرقية والغربية والقدس الشريف، وهو امر مرفوض حتما، ولا سبيل الا الى توحد الفلسطينيين خلف مشروع المقاومة وليس فقط المصالحة".

المنسق العام للتجمع في الجزيرة العربية د.معن الجربا
من جهته، شكر د.معن الجربا التجمع ممثلا بالدكتور يحيى غدار على دعم قضايا الامة العربية والإسلامية، وأشار أن هناك لوما كبيرا على أبناء الجزيرة العربية، ناقلا تحياتهم ودعمهم لكل محور المقاومة.. ولفت الى أن عدد معتقليهم وصل الى خمسين الف معتقل بين سجناء رأي ومؤيدين لمحور المقاومة ولقضية فلسطين...
وأكد أن قضية فلسطين خط احمر لشعب الجزيرة العربية، وأن سقوط الاسرة الحاكمة في الجزيرة العربية سيكون بسبب فلسطين.
واستنكر محاولات الاعلام لشيطنة الفلسطينيين في اعين الأجيال، فدائماً ما يقال ان الفلسطيني باع ارضه وهو سبب نكبته، وهذا غير صحيح على الاطلاق، فالمقاومة مستمرة منذ بداية المشاريع الاستعمارية لفلسطين، وعندما قام الكيان الصهيوني لم يكن اليهود يملكون ما يتجاوز الخمسة في المائة من أراضي فلسطين..
وقال: "الان تم تصويب البوصلة، وسقطت الاصنام البشرية الحاكمة امام شعوبها وهو أمر يصب في مصلحة فلسطين... وحقا لا بد ان نشكر ترامب لانه وحد كلمة العرب وكشف الخونة من الاخيار...".
كما كانت هناك مداخلات لسماحة الشيخ الدكتور محمد نمر زغموت رئيس المجلس الإسلامي الفلسطيني في لبنان والشتات، والأخ علي فيصل عضو المكتب السياسي ل-“الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين وحشد من الحضور، كلها أجمعت على أن الخيار الوحيد الذي يمكن أن يخرج الأمة من هذا المأزق هو المقاومة والكفاح المسلح الذي سيحرر الأرض ويعيد المقدسات.
كما كانت هناك مداخلات لسماحة الشيخ الدكتور محمد نمر زغموت رئيس المجلس الإسلامي الفلسطيني في لبنان والشتات، والأخ علي فيصل عضو المكتب السياسي ل-“الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين وحشد من الحضور، كلها أجمعت على أن الخيار الوحيد الذي يمكن أن يخرج الأمة من هذا المأزق هو المقاومة والكفاح المسلح الذي سيحرر الأرض ويعيد المقدسات.

الخميس 14 كانون الأول 2017
مع تحيات
الأمين العام للتجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة
د.يحيى غدار
http://www.khayaralmoukawama.com__ khayaralmoukawama@gmail.com
https://www.facebook.com/altajamoo