اذ يتمرد لبنان على الاملاءات السعودية؟؟

اذ يتمرد لبنان على الاملاءات السعودية؟؟
10-11-2017
هيئة تحرير .

افشلت اطلالة السيد حسن نصرالله المتلفزة الاهداف السعودية لاحتجاز رئيس الحكومة سعد الحريري واغتصاب ارادته بالزامه اعلان استقالته بقراءه نصا مكتوبا بعبارات سعودية مشحونة بالاكاذيب والعدائية للبنان.
فالاطلالة الهادئة والتمسك بالوحدة الوطنية وبالحكومة وتحميل السعودية مسؤلية حياة الرئيس المخطوف، وما اجراه الرئيسان بري وعون من مشاورات طمأنت النفوس، واحتوت ردات الفعل وقطعت الطريق على المصطادين والموتورين.
الخطاب الهادئ والاجراءات الاحتوائية، فجرت التناقضات الكامنة في تيار المستقبل نفسه، وفي جماعة 14 اذار، وحددت الاطر والممارسات الوحيدة الممكنة لانقاذ الرئيس المخطوف، ولانقاذ الوحدة الوطنية.
فجأت المبادرات والتصريحات تدل على احتمالات المستقبل القريب:
- الوزير مشنوق اعلن الحرب على توريث الحريرية وفرض البيعات وهذا تحول ودليل على نضج المستقبل للانفجار وتصعيد الطامحين وفي ذالك مؤشر نوعي في العلاقة بين افرقاء المستقبل وال الحريري ومع السعودية الراعي الرسمي للظاهرة منذ بدأت.
- بيان المستقبل وكتلته التي تلاها الرئيس السنيورة، ليست باقل اهمية، فمجرد الاجتماع، وعبارات البيان، وان يذيعه السنيورة وهو من فريق الصقور والموتورين، وتحميل السعودية مسؤولية الاخطاف والعبث بالاستقرار اللبناني تشير الى تحولا كبيرا جرى ويجري في السنة ليست في صالح التفرد السعودي بالاملاءات والمتاجرة بهم في لبنان.
- تثبيت الاستقرار والهدوء وتمسك الجميع بالوحدة الوطنية وبالحكومة وبرئيسها المخطوف، وحد اللبنانين لاول مرة حول قضية من هذا القبيل ما يمثل اختبارا عمليا لما سيكون، فلم يعد اللبنانيون وانقساماتهم الطائفية مسرح للعبث لتلبية حاجات ومصالح الاخرين بما في ذالك السعودية نفسها؟؟!! انه تطور نوعي من ثمار النصر السوري ودور حزب الله فيه.
يمكن الجزم بان محاولة الاستثمار بالفتنة السنية الشيعية او بالفوضى اللبنانية سقطت.
كما يمكن الجزم بان حقبة سعدنة لبنان قد ازفت ساعة نهايتها على نحو انقلابي ما يكسر الذراع السعودية في الشرق العربي ومن بوابة لبنان والاملاء على السنة؟! انه تحول تاريخي يبنى على نتائجه كثيرا.
الحملة العسكرية التي جرى التهويل بها اصبحت ليست ذات شأن ولم يعد احد يرتهب منها...!!
اذن:
ماذا يمكن للسعودية ان تفعل لالحاق الاذية بلبنان والعبث باستقراره؟؟
الارجح ان سحبها لمواطنيها ومنعهم من زيارة لبنان مع الامارات والكويت، بقصد التحضير لطرد اللبنانيين...
ماذا يحضر اللبنانيون من ردود؟؟ هل يملك لبنان قدرات لحماية مواطنية واموالهم؟؟ يجب ان يملك وان يتحد في المواجهة.
الوحدة الوطنية وتعزيزها هو اول الردود التي قد تثمر وتحمي العاملين في الخليج، ووقف الاعتداءات السعودية والخليجية ولجمها وبتصعيد التحركات الدبلوماسية والشعبية والضغوط لاطلاق الحريري، والعمل على قطع دابر التدخلات السعودية والخارجية في الشأن اللبناني.
هكذا بدأ ينعكس النصر السوري في تحولات عميقة في لبنان وبنيته ومستقبله وتوازن قواه.