السيد نصرالله صب الماء على الرؤوس الحامية

هيئة التحرير

السيد نصرالله صب الماء على الرؤوس الحامية
في اطلالته المتلفزة امس قطع السيد حسن نصرالله الشك باليقين بما خص استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، واعلانها من السعودية وعبر قناة سعودية
في الشكل اطل السيد تعلو وجهه ابتسامة الواثق المؤمن العارف بما يجري وبعناصر قوة لبنان وحلف المقاومة
في المعالجة كان هادئا، واحاط بكل ما قيل وما جرى تسريبه وما اشيع من كلام عن الاستقالة ودوافعها وابعادها وما سيترتب عليها.
في المعالجة جزم بان الاستقالة جاءت لاسباب سعودية بحته وبلغة سعودية وعبارات سعودية لم يتعود اللبنانيون على استخدامها.
ولفت الى احتمال ان "يضيع" الرئيس الحريري في دهاليز وزواريب الخلافات بين امراء الاسرة الحاكمة على النفوذ او الاموال.
وبين الفقرات التي اكتسبت اهمية كبيرة في اطلالة السيد: ما قاله بحزم ردا على القاصرين والمهولين، والمشتغلين على التاثير في معنويات الشعب اللبناني وشعب المقاومة.
وبعث برسائل واضحة وهامة لكل الجهات في آن:
1- لاحرب اسرائيلية على لبنا،ن واسرائيل اداة امريكية وليست اداة سعودية وهناك اجماع في واشنطن وتل ابيب بالعجز عن خوض حرب ضد المقاومة ولاسيما وقد تغيرت جوهريا البيئات الاقليمية والدولية ولم تعد الموازين في صالح اسرائيل وعدوانيتها- ربما قصد السيد ايضا القول للجميع كفوا عن الكذب والهوبرات والعنتريات والاستنجاد باسرائيل والتهويل بخطرها لقد تغيرت الازمنة-
2- صفع كل من قال باحتمال ان تشن السعودية وحلفها عدوان على لبنان "وشبههم بالاطفال الصغاراو الناس العاديين".
3- قال بوضوح لا تستعجلوا سننتظر ونصبر ونبني على الشيء مقتضاه وطمأن اللبنانيين على الاستقرار ودعاهم للهدوء.
اطلالة مفصلية وكلام فصل، فالسيد سيد المنابر والمواقف واللحظات الصعبة.
وللاستقالة شكلا ودوافع ونتائج معالجات اخرى
وماذا يمكن لحلف المقاومة ان يتعامل مع التطورات وكيف سيرد...
6-11-2017
هيئة التحرير.