بيان اجتماع الهيئة التنفيذية للتجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة-طهران 23/6/2016

بسم الله الرحمن الرحيم

انعقد بتاريخ .20 و21و22 حزيران 2016 اجتماع الهيئة التنفيذية للتجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة وبمشاركة الأمين العام الدكتور يحيى غدار وأغلبية أعضائها في مقره في طهران عاصمة الممانعة والمقاومة، بدعوة كريمة من منسق عام التجمع في طهران فضيلة الشيخ الدكتور علي أكبر براتي.

حيث تمت مناقشة ما يجري من واقع وتوقعات وتداعيات على مساحة الأمة العربية والإسلامية وبالأخص في رحاب شهر الله الذي خصه آية الله الامام الخميني قدس سره ببركة يوم القدس العالمي والذي على خطاه وبهدي المولى تعالى يكمل القائد آية الله الخامنئي مسيرته الايمانية مؤكدا يوما بعد يوم على أحقية الأمم والشعوب بالسيادة والعيش الكريم داحضاً الاستكبار بتوليداته الصهيونية وتوليفاته التكفيرية المتنكر للوعود والعهود والعقود وثقافة حوار الحضارات الآيلة لبناء عالم انساني متطور وحديث، ومعلنا على الملأ الكوني بملء الثقة والإرادة والارتقاء بشأن الاتفاق النووي :"الذي يهددونا بتمزيقه عند كل إسقاط أو تراجع امبريالي لإخضاعنا, فيما نحن كما كنا وسنبقى منتصبين كحرف الألف لن نركع إلا لله"..

على هذا الإيقاع انعقد اجتماع الهيئة التنفيذية للتجمع،والتي تمثل قيادة لفروع التجمع في 33 دولة عربية وإسلامية ، حيث أجمع المشاركون على استمرار النضال والمقاومة من فلسطين وعلى كافة الجبهات ومساحة الأمة العربية والإسلامية بمواجهة المشروع الامريكي -الصهيو - امبريالي التكفيري والاستكبار والإرهاب انتصارا وتمسكا بوحدة كل بلد مستهدف بالتجزئة والتقسيم لاستعادة الحقوق المسلوبة وصون القضايا وعلى رأسها قضية فلسطين وتحريرها وعودة شعبها.

في الختام أجمعت الهيئة التنفيذية للتجمع على ما يلي:
1- تعزيز ثقافة المقاومة بوصفها الخيار والقدر للشعب العربي والإسلامي ولمحور الممانعة والمقاومة، سبيلا لإجهاض المؤامرة والحرب الكونية على الأمة.
2- دعم انتفاضة الشعب الفلسطيني من أجل تحرير فلسطين التاريخية من نهرها الى بحرها وعاصمتها القدس التي يشهد عليها "يوم القدس العالمي" في شهر رمضان المبارك بأنها القضية المركزية للعرب والمسلمين وأحرار العالم.
3- دعم خيار الشعب العربي والإسلامي في سوريا والعراق واليمن وليبيا والبحرين وعلى مساحة الأمة العربية والإسلامية بمواجهة العنصرية الصهيونية وأدوات الشر التكفيرية والإرهاب لاستعادة الأمن والاستقرار والسيادة والوحدة.
4- فضح وتعرية نظام ال سعود والفكر الوهابي الصهيوتكفيري وتقاربه المرذول مع الكيان الغاصب والتشهير بدعمه اللامحدود لفيروسات داعش والنصرة وسواها من التشكيلات الاسلاموية الصهيوامبريالية الهادفة لتفتيت الأمة واستمرارها في حروب مذهبية مقيتة من أجل حرف الصراع عن فلسطين ومقدساتها..
5- التصدي لمختلف القرارات الصادرة عن جميع المؤسسات الدولية والجامعة العربية ضد حركات المقاومة وليس آخرها قرار الانحياز بإسناد رئاسة لجنة القانون الدولي للكيان الغاصب العنصري في الامم المتحدة , مع التنديد بشدة بأولائك الذين صوتوا لصالح الكيان الصهيوني من الدول العربية,ونطالب هذه الدول المطبّعة مع الكيان الغاصب ان تقطع علاقاتها وتطرد ممثلين هذا الكيان كما فعلت الجمهورية الاسلامية الموريتانية.
6- دعم هيئة "حقوقيون مقاومون" التي يشرف عليها الدكتور عبد الحميد دشتي الامين العام المساعد للتجمع والمنبثقة عن التجمع بهدف متابعة التواصل فيما بينها والقيام بدورها في جنيف تأكيداً للتصدي لإسقاط مشروع الانحياز المخزي بإعطاء الكيان الغاصب هذا الامتياز الدولي المهين من ناحية وملاحقة ال سعود في المحافل والمحاكم الدولية على جرائم الحرب والابادة وضد الانسانية التي تنفذها في اليمن وسوريا والاقطار الاخرى وعلى دعمهم المفضوح للارهاب الوهابي التكفيري .
7- تجريم ثقافة الكاوبوي المستكبر الذي أوغل على مدى عقود في تسويف قضية فلسطين وحق شعبها عن طريق الانتصار للغاصب المحتل ولا يزال.. وهو يعاود الكرّة اليوم بالكذب والتزوير بملاحقة التكفير والإرهاب حيث يناصبه العداء في الاعلام فيما يغازله ويدعمه في الكواليس على غرار ما يدور في أروقة جنيف والكويت بشأن سوريا واليمن والبحرين من ضمن سياسة المماحكة الواضحة والفاضحة لإطالة عمر الأزمة والمفاوضات للمزيد من التخريب والتدمير والتفتيت خدمة للمشروع الصهيوامريكي التكفيري الحالم بتحقيق يهودية الدولة الموعودة.
8- نعلن تضامننا مع الحراك الشعبي البحراني ونتابعه بإهتمام بالغ ونشد من أزره وندين إجراءات السلطة التعسفية من كم ألافواه وقمع الاحزاب والجمعيات السياسية وسحب الجنسيات وممارسة التغيير الديمغرافي المخالف لطبيعة البحرين.وندين بشدّة ما جرى مؤخرا من خطيئة بالمساس بالمرجعية الدينية العليا في البحرين لسماحة أية الله عيسى قاسم بسحب جنسيته الوطنية البحرانية,وقرار إبعاده.كما نطالب الحراك الشعبي بإستمرار الاعتصامات بوجه هذه السلطة الجائرة حتى تحقيق كل المطالب المشروعة مهما بلغت التضحيات.
9- التحية والتقدير لحزب الله ولسوريا جيشا وشعبا وقيادة لصمودهم في وجه أعتى المؤامرات الاميركية الصهيو تكفيرية.
كما نحيي الشعب العراقي بمقاومته وطرده للاحتلال الاميركي وحلفائه وتصديه اليوم لاذنابهم من التكفيريين كداعش وغيرها ,ولا بد هنا ان نشير إلى دور الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية والجيش العراقي بدورهم الباسل في تحقيق الانتصارات وليس أخرها تحرير الفلّوجة.
كما نحيي بواسل اليمن الذين تصدوا لحلفاء الشر بقيادة أميركا وال سعود والصهاينة,وتمكّنوا من الصمود على مدى ما يزيد عن عام بعد ان سجلوا بطولات خارقة.
هذا ولا يفوتنا ونحن نجتمع تحت لواء المقاومة ويوم القدس العالمي تحت عنوان "القضية الفلسطينية مفتاح الانتصار للامة العربية والاسلامية"أن نحيي الاتفاضة الثالثة الباسلة لشبّان وشابات فلسطين وسائر المقاومين الذين يتصدّون بصدورهم العارية لرصاص العدو.لذلك كله نرفع صرخة ابناء شعبنا في فلسطين المحتلة ولكل احرار العالم بأن يقاطعوا نظام الابرتايد الاستعماري الاستيطاني في فلسطين كما ندعو شرفاء العالم ومنظمات حقوق الانسان ولجان مناهضة الحرب ولجان التضامن مع فلسطين وسورية واليمن والعراق وليبيا بأن يشاركوا معنا في الحملة الدولية لمقاطعة نظام أل سعود الارهابي المجرم على ما ارتكبه من جرائم حرب بحق الابرياء والانسانية.
10- تقديم آيات التقدير والاكبار والاعزاز للجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادة وشعبا ومؤسسات باعتبارها الرافعة لمحور الممانعة والمقاومة وشعوبها على مستوى الامة بمواجهة الكيان الغاصب وعصابات التكفير وعلى المواقف المشرفة لإيران قولا وعملا بدعم قضايا الشعوب المحقة وأحرار العالم بهدف كسر جدار الأحادية والخروج من كابوس الاستضعاف الى عالم متعدد الأقطاب يناهض الاستكبار والصهيونية والرجعية والإرهاب تعميما للعدل والمساواة وصونا لحرية الأوطان وكرامة الانسان.

التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة
طهران في23 /06 /2016