العقيد إياد الفارس: تدريب الإرهابيين يتم بالتنسيق بين الأردن والسعودية

قال العقيد إياد عبد الرحيم الفارس الذي تم اختطافه من قبل مجموعة إرهابية مسلحة من أمام منزله في مدينة درعا عام 2012 أنه كان يتم إخضاع الارهابيين السوريين لدورات تدريبية بالتنسيق بين الأردن والسعودية في منطقة الأزرق العسكرية وفي قاعدة الملك عبد العزيز الجوية.

وأضاف العقيد الفارس في حديث للتلفزيون العربي السوري الليلة الماضية: إنه بتاريخ 10-7-2012 كنت متواجدا في مدينة درعا لإحضار والدي ووالدتي إلى دمشق بسبب تعرضهم للمضايقات من قبل المجموعات الارهابية المسلحة في قرية معربة وأثناء عودتي أنا وشقيقي إلى المنزل وجدنا شخصين بانتظارنا يستقلان سيارة من نوع /كيا ريو/ سوداء اللون وعندما اقتربنا منهما أشهرا السلاح في وجهي واقتاداني إلى طريق زراعية ثم توجها بي إلى درعا البلد ومن ثم إلى قرية نصيب الحدودية ووضعاني في غرفة بمنزل مكون من طابقين وبدؤوا التحقيق معي.

وقال الفارس: وفي الغرفة كان يتواجد نحو خمسة أشخاص عرفت من أسمائهم صهيب الشريف وشخص يدعى “الخوصة” ثم طلبوا مني تصوير مشهد أعلن فيه انشقاقي لكنني رفضت ثم دخل علي الخوصة ووجه لي الشتائم والسباب وبالمقابل طلبوا مبلغا من المال مقابل عدم التصوير ودفعت لهم مبلغ 600 ألف مقابل عدم أخذ سلاحي وعدم تسجيل مقطع الفيديو.

وأضاف الفارس: وبعد أن استلموا المبلغ تركوني يوما كاملا في الغرفة ثم بدأت بالتفاوض معهم للإفراج عني مقابل مبلغ من المال فطلبوا مبلغا خياليا وقالوا لي إنهم سيرسلونني إلى الأردن إلى مخيم الراجحي “للمنشقين”.

وقال الفارس: وبعد يومين اتصلوا بالمخابرات الأردنية التي أوعزت لهم بأن يأخذوني إلى قرية المتاعية التي تبعد عن نصيب نحو 30 كيلومترا وهناك التقيت مع عقيد طيار يدعى زيد طلاس كانت مجموعة أخرى قد احضرته أيضا.

وأضاف الفارس: إن قائد المجموعة اتصل امامنا بالاردنيين وأخبرهم أن “العقيدين جاهزان” فرد عليه إنه سيعطيه اشارة المرور باتجاه الحدود الاردنية فور تأمين طريق الوصول مشيرا إلى أن “عناصر من القوات الاردنية كانوا موكلين بالتنسيق الكامل مع المجموعات الارهابية وتأمين طريق عبورهم الى الاراضي الاردنية”.

وقال الفارس: ثم أخذونا بأمر من المخابرات الأردنية بسيارة /بيك أب/ من المتاعية باتجاه السماقيات ثم الحدود الأردنية وكان برفقتنا عشرة مسلحين مشيرا الى ان قائد المجموعة التي قامت باختطافي صافح العسكريين الاردنيين وتناول معهم الشاي وسألهم ألم تخافوا علينا من كمين للجيش السوري فقالوا له لا تخف اننا نراقب الحدود ليلا ونهارا لتأمين وصولكم.

وتابع الفارس: بعدها سلمونا للمخابرات العسكرية الأردنية التي أخذتنا أنا والعقيد زيد بسيارة /جيب/ من الحدود الأردنية إلى مركز الاستخبارات العسكرية الأردنية وقاموا بالتحقيق معنا مجددا لمدة ساعة ونصف الساعة وسألونا عن أماكن خدمتنا وأسماء قادتنا ونوعية العتاد المتواجد لدى الجيش السوري.

وقال الفارس: ثم تم نقلي إلى مخيم الراجحي /للمنشقين/ الموجود بين منطقة المفرق والزرقاء وقد كانت في المخيم عدة مفارز تابعة للمخابرات العسكرية والمخابرات العامة والأمن الوقائي ومدير المخيم هو معاون محافظ المفرق وقد رأيت هناك العميد عبد الاله البشير والعميد أسعد عوض الزعبي والعميد كامل مجاريش وفايز مجاريش والعقيد زياد الحريري والعقيد محمد الدهني والعميد ياسر سلامات والعقيد زياد سلامات وبعض العمداء في الدفاع الجوي.

وأضاف الفارس.. إن كل العسكريين السوريين المنشقين كان طموحهم الحصول على المال والمناصب وكانوا يخضعون للتحقيق من قبل ضباط أجانب وقد تم الطلب مني تشكيل كتيبة مسلحة ومجلس عسكري مدعومين بالمال من قبل الخليج لأقود العمل بدرعا فرفضت وكان كل قائد مجموعة مسلحة له ضابط ارتباط بالأردن.

وقال الفارس.. انه ومنذ العام 2012 كان يتم إخضاع الارهابيين لدورات تدريبية بالتنسيق بين الأردن والسعودية في منطقة الأزرق العسكرية وفي قاعدة الملك عبد العزيز الجوية وبعد كل دورة كانوا يوزعون عليهم المال والسلاح.

وقال الفارس: قادة مجموعات من درعا البلد والطيبة يأتون الى اربد لشراء السلاح من الأردن مشيرا الى وجود سوق سلاح في منطقتين الرمثا ومنطقة أخرى بالقرب من عمان.

وأضاف الفارس.. إن بعض قادة هذه المجموعات أخبروني أنهم كانوا يتصلون مع المخابرات الأردنية للتنسيق للدخول إلى الأردن وكان هناك تمويل سلاح غير رسمي للمسلحين بأموال خليجية وكل قائد مجموعة مسلحة كان لديه ضابط ارتباط وكان لديهم مصدران للتمويل المجلس العسكري المشكل بالأردن بمعرفة المخابرات الأردنية والأمريكية وتمويل سعودي وقطري.

وقال الفارس.. وبعد فترة شكلوا غرفة العمليات بشكل نظامي ولم يعد هناك تمويل فردي لأنهم يريدون السيطرة على المسلحين لأن أعدادهم كثرت ووصل العدد فوق ال 400 مجموعة مسلحة فالأردن والأمريكان والأوروبيون يريدون السيطرة على المسلحين فشكلوا غرفة عمليات وقلصوا الدعم الفردي وقطر استمرت في تقديم الدعم لفصائل مسلحة إسلامية متطرفة معينة وبشكل سري بعد أن كان علنيا وأصبح التمويل عن طريق غرفة العمليات.

وأضاف الفارس.. كانت غرفة عمليات الأردن بمنطقة وادي السير بعمان بعد مبنى المخابرات العامة الأردنية بنحو عشرة كيلومترات وكان مبنى غرفة العمليات عبارة عن /فيلا/ وحدثونا عنها الشباب الذين ذهبوا إليها والذين شاركوا فيها وفي هذه /الفيلا/ خرائط و/غوغل إرث/ وشاشات كبيرة مجهزة وغرف انتظار وهي استلمت التمويل بالمال والسلاح.

وأضاف الفارس.. إن الاتحاد الأوروبي كي لا يظهر أنه يمول إرهابيين متطرفين والقاعدة و/النصرة/ طلب من غرفة العمليات أن يكون هناك ضباط سوريون منشقون يكونون هم قادة المجموعات هم الذين يخرجون على شاشات التلفاز ويعلنون عن العمليات والمعارك وبأنهم يدعمون جهة معتدلة.. اي ضابط حتى ولو لم يكن له أي تأثير على المجموعة المسلحة وكانت هذه هي الغاية وعمليا الدعم يذهب للمجموعات المتطرفة وأصبح كل فصيل ينتقي ضابطا على مزاجه ليسلمه قيادة الفصيل شكليا ولم يكن هناك من هوءلاء من يمون على نفسه.

وأضاف الفارس.. إن العمليات الكبيرة كانت تتم بطلب من غرفة العمليات مثل السيطرة على تلول الحمر والشيخ سعد وتل الحارة مؤخرا وكانوا يأتون بقادة المجموعات المسلحة الى غرفة العمليات وكانت طريقة طلبهم تتم بالاتصال بهم والمجيء بهم إلى الأردن ويكون في انتظارهم ضابط أردني في سوبر ماركت السلام قرب مبنى المخابرات العامة ويأخذه ليدخله إلى غرفة العمليات.

وتابع الفارس.. إنه في عملية تل الحارة استدعوا ضباطا مثل زياد الحريري وصابر صفر والعميد عبد الله قراعزة واخرين إلى غرفة العمليات وقالوا لهم نريد أن نحتل تل الحارة وعندما تصلون إلى التل وتستولون عليه تنتظرون حتى نأتي.. ممنوع ان تفعلوا شيئا وانتظروا حتى نأتي وكي تتم العملية بشكل جيد دخل أربعة ضباط أجانب وأعطوهم التعليمات وماذا يريدون من السلاح والذخيرة وذهبوا لاستطلاع منطقة تل الحارة ومحيطها وعادوا للاجتماع في قرية اسمها معرية على الحدود وجمعوا قادة المجموعات الارهابية وأعطوهم التعليمات ورجعوا ووضعوا لهم غرفة عمليات في سورية مكونة من عمداء سوريين فارين للتوجيه مع غرفة عمليات الأردن والتواصل مع مجموعات الاقتحام وتمت العملية.

وقال الفارس: إنه عندما تقدم الجيش السوري في دير العدس طلبوا قادة المجموعات في الليلة نفسها وقالوا لهم إذا واصل الجيش السوري تقدمه سنقص أصابعكم وأعطوهم في حينها مكافأة ودعما ماديا للعناصر وأعطوهم سلاحا وقالوا لهم بالحرف اذا تقدم الجيش السوري سنقص أيديكم وأنتم عليكم التنفيذ وممنوع أن تسألوا لماذا وكل ذلك يتم من غرفة إدارة العمليات في عمان بإشراف ضباط أجانب وفي إحدى المرات كان هناك 25 ضابطا بينهم سعودي وقطري وإماراتي و22 اجنبيا.

وأشار الفارس إلى أن هناك تنسيقا بين الاردن و/اسرائيل/ من اجل دخول الارهابيين الجرحى إلى الاراضي المحتلة وعلاجهم في المشافي الاسرائيلية.

وأضاف الفارس.. وفي شهر كانون الثاني من عام 2014 تمكنت من الحصول على هويتي التي كانت بحوزة المخابرات الأردنية في مخيم الراجحي وفي شهر اذار تواصلت مع السفارة السورية بالأردن وأخبرتهم بأنني تعرضت للاختطاف وأرغب بالعودة إلى سورية وبقيت السفارة السورية تحاول مع السلطات الأردنية لإعادتي إلى سورية لكن المخابرات العامة لم توافق.

وقال الفارس وفي 28-12-2014 تم إغلاق مخيم الراجحي وقاموا بتوزيعنا على مخيمي الزعتري والأزرق وكنت أنا في مخيم الأزرق وفي بداية عام 2015 أخذت إجازة في المخيم لمدة 15 يوما وتأخرت لمدة شهرين وبعد أن تم احتجازي في مخيم الأزرق والتحقيق معي قرروا طردي من معبر غير نظامي إلى داخل سورية في منطقة يسيطر عليها المسلحون بين نصيب والأردن وكنا نحو 45 عائلة وتواصلت مع صديقي لي ومع الأمن العسكري وأخبرتهم بمكان وجودي وطلبت منهم تأمين الطريق لي وبعد خمسة أيام وصلت إلى الأمن السوري وعدت إلى سورية.