"اسرائيل" والتاريخ

هيثم عبدالنبى

يتفق معظم الكتاب على ان العبرانيين جائوا الى منطقة الكنعانيين شرق البحر المتوسط منذ اربع الاف سنة ترك سيدنا ابراهيم عليه الصلاة والسلام موطنه عند الخليج الفارسى وأتجه غربا الى ارض كنعان الممتدة من نهر الاردن الى البحر المتوسط حسب سفر التكوين(13:3) قال الله تعالى ارفع عينك وانظر الى المسافة من المكان الذى انت فيه شمالا وجنوبا وشرقا وغربا كل الارض التى تراها سوف اعطيك اياها ولأحفادك الى الابد ونحن نتسائل هنا اليس اسماعيل عليه الصلاو والسلام من ابناء الخليل ابراهيم عليه الصلاو والسلام؟!
عاش الخليل ابراهيم واولاده هناك حتى أخذ سيدنا يوسف عليه السلام بنى اسرائيل الى مصر حيث عاشوا حوالى 430 عاما قبل ان يقودهم سيدنا موسى عليه السلام ويوشع مرة اخرى الى هذه الارض .. كان دخول يوشع حربا وتدميرا وقتلا لسكان هذه المنطقة من الكنعانيين وتوالت الحروب فى هذه المنطقة فى عام 106ق.م واقام سيدنا داوود مملكته الكبرى وهزم العمونيين والاراميين واموبيين والعمالقيين والادوميين ثم مات سنة 973ق.م وجاء من بعده سيدنا سليمان وبنى الهيكل الذى شرع ابوه فى بنائه قبل حوالى 900 عاما من مجئ المسيح عليه السلام عندما ازيلت اسرائيل القديمة قبل 500 سنة ق.م نفى بنى اسرائيل الى بابل وبعد 70 عاما من النفى ظهر شخص أدعى انه نبى يدعى عذرا ودعا الى عودة اليهود الى فلسطين واعادة بناء الهيكل ورجع معه بعض اليهود وفضل الاغلبية البقاء فى بابل وفضل أخرون الفرار الى اماكن اخرى كثيرة من العالم وتمكن يهوذا المكابى فى العام المائة قبل الميلاد من النصر على الاغريق واقامة دولة مصغرة غير مستقرة ولم يستمر الا الى عام 70 ق.م عندما دخل الرومان القدس ودمروا الهيكل ثم ظهر من ادعى كذبا انه المسيح المنتظر بركوخيا ودعى ايضا لأقامة دولة يهودية وسرعان ما انهى الرومان التمرد بمذبحة جديدة لليهود ثم ظهرت حركة موزالكريتى وكانت مشابهة لحركة بركوخيا ولم تنجح وقد طال الزمن حتى عام 1501 حين ظهر ديفيد روبين وتلميذه سولومون مولوخ حيث حث على تجميع اليهود فى فلسطين ثم دعى منشئ بنى اسرائيل لتوطين اليهود فى انجلترا عام 1604 لأعادتهم لفلسطين واستجاب له بعض المسيحيين حتى ظهر اشخاص امثال بلفور وتشرشل ولويد جورج الذين كانوا صهاينة أكثر من الصهيونية انفسهم وكان قتل اليهود لقيصر روسيا فى عام 1881م سببا فى اضطهادهم ونشاة حركة عشاق صهيون ثم وقعت محكمة دريفوس الضابط الفرنسى الخائن فجاء هزنزل وبدء معركته الصهيونية المعروفة والناجحة والتى انتهت بمولد اسرائيل الحديثة فى فلسطين مر الاف السنوات قامت الحروب فى هذه المنطقة كما يحدث فى اى منطقة اخرى من العالم وذلك بين بنى اسرائيل ومنطقة السامرة من ناحية وبين اليهود وسكان يهوذا فى الجنوب او المصريين او البابليين او الاشوريين او الاغريقيين او الرومانيين او العرب او الصليبيين او الاتراك او البريطانيين او العرب مرات اخرى وهنا لابد ان يتعجب القارئ على مسار التاريخ ويتسائل ماذا بهذه الحفنة من بنى اسرائيل ذلك الذى يجعلهم يتحاربون ويتعرضون لغزو جميع هذه الملل والشعوب من ادنى الارض الى اقصاها ؟
السؤال موجه نحو هذه الحفنة العجيبة وليس نحو الارض التى تشغلها نفسها من حيث كونها مطمعا استراتيجيا او اقتصاديا او غير ذلك بحيث تجذب الاغيار او بنى اسرائيل كما يحلو تسميتهم للناس من غير بنى اسرائيل والعجيب ايضا ان هذا الحفنة ممن يدعون انهم شعب الله المختار قد عاشوا فى لشتات فى جميع بقاع الارض ايضا من اقصاها الى اقصاها وهم متعنصرون منعزلون بمحض ارادتهم ممن اضطرهم لاضطهاد شعوب الدنيا كلها حتى تجد الفولكلوريات الشعبية التى لا تتكون الى على مدى سنين طويلة تزخر بوصفهم باسلبيات التى تجعلهم يتعرضون لها الاضطهاد وحتى فى مصر نفسها يشهد القاصى والدانى بانها جنة الاجانب نجد امثالا شعبية نقول على سبيل المثال
*زى فقراء اليهود لا دنيا ولا اخرة.
*لما يسلك اليهودى يدور على دفاتره القديمة.
*افلس من اليهودى فى نهار السبت.
يقول لورانس ماير ان اليهود قد عاشوا على نحو متواصل فى فلسطين كشعب مهيمن على البلد منذ حوالى 1200 ق.م حتى الفتح الاسلامى لهذه المنطقة ى القرن السابع الميلادى واستقرت الجاليات اليهودية المهاجرة خلال الحروب العديدة والفتوحات فى اسبانيا وفرنسا وايطاليا والمانيا وتونس والمغرب والجزائر وليبيا ومصر وتركيا واليونان وايران والمملكة العربية السعودية (ارض الحجاز) وفى عام 1099 دخل الصليبيين القدس وتعرض اليهود والمسلميين المدافعون للهزيمة اثناء قتالهم جنبا الى جنب وعلى الرغم من الفتوحات الصليبية فان فلسطين كما شاء الرومان ان يسمونها نسبة الى احتلال الفلسطينيين لها قبل اليهود كان يعيش بها عدد من اليهود .
وجاءوا اليهود ثم خرجوا من فلسطين الى ان قام صلاح الدين الايوبى بطرد الصليبيين من القدس ومع حلول 1291 ميلاديا طردهم المماليك تماما من فلسطين ثم قام المماليك انفسهم بتشجيع هجرة اليهود الى فلسطين فى بعض الاوقات واستمر الحال حتى تمكن الاتراك والعثمانيين من هزيمة المماليك وضم فلسطين للأمبراطورية العثمانية فى 1517م .
واستمر الحكم التركى فى فلسطين لمدة 400 عاما وفى خلال فترة الشتات تركز اليهود واستقر معظمهم فى اوروبا وخاصة فى جزءها الشرقى فى هولندا وروسيا وهنجريا وبلغريا ورومانيا وكانت الثقافة الدينية والاجتماعية وعنصرية اليهود سببا فى تعرضهم للأضطهاد والبؤس فى حياتهم التى اختاروها لانفسهم .
وفى عرض مجريات الصراع العربى الاسرائيلى اهم مشاريع الحلول السلمية والمعاهدات العسكرية وطبيعة ردود الفعل على قرارات وقف اطلاق النار التى طرحت على امل تسوية الصراع منذ تكوين الدولة الصهيونية عام 1948م .
بدء بمشروع الكونت برنادوت التى اغتالته المنظمات الصهيونية الارهابية فى 17 سبتمبر عام 1948م ومرورا باقتراح لجنة التوثيق والمصالحة المنبثقة عن الامم المتحدة فى اغسطس 1949 التى اقترحت عودة 100 الف لاجئ فلسطينى الى ديارهم من مجموع 900الف لاجئ وذلك مقابل صلح العرب مع اسرائيل وهى كلها حلول ومكاسب خيالية بالنسبة للعرب قياسا بما يحدث الان وخاصة بعد هزيمة 67 ثم عرض مشروع جاما عام 1955 بالوساطة الامريكية بين مصر واسرائيل ثم عرض مشروع دالاس عام 1956 لتحديد الحدود العربية الاسرائيلية التى اصرت فيها اسرائيل على على منطقة النفط لثرواتها المعدنية وميناء ايلات الذى هو موطئ قدم على البحر الاحمر والذى رفضته مصر ومن قبل ذلك مشروع انتونى ايدن فى نوفمبر عام 1955 ثم مشروع بورقيبة 1965 الذى اعتبرته العرب خيانة عربية لانه لانه اول مشروع عربى يعترف بأسرائيل وتلى ذلك هزيمة 1967 التى كانت قاعدة لاعظم مكاسب الحركة الصهيونية حتى الان .
وبالرغم من حرب 1973 التى مثلت اول نصر محدود للعرب لازالت اسرائيل تتخذ مواقف متعنتة مليئة بالغرور تأخذ من خلالها مكاسب تراكمية بطيئة من خلال المفاوضات طويلة النفس التى تتخلخل تلك الانتصارات العسكرية المتتالية 1948 و1956و1967 او ثغرة 1973 وذلك التعنت المتمثل فى شروطها المدعومة من الادارة الامريكية .

السؤال الينا جميعا : كيف يمكن كسر هذه الاستراتيجية الاستعمارية الاغتصابية ؟؟