صفقة جديدة لبيع النظام السعودي أسلحة أمريكية بمبالغ طائلة

وافقت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على صفقة جديدة لبيع نظام بني سعود أسلحة جديدة بقيمة 13ر1 مليار دولار بعد أيام على إقرارها عقدا مشابها مواصلة ابتزاز هذا النظام مع اطمئنانها باستخدام هذه الأسلحة في تنفيذ أجنداتها بالمنطقة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصادر في الإدارة الأميركية قولها: إن “الصفقة الجديدة ستسهم في تنفيذ السياسة الخارجية وفي الأمن القومي للولايات المتحدة “معتبرة أن هذا “الإسهام يقوم من خلال تعزيز أمن شريك مهم لواشنطن”.

وأفادت وكالة تابعة لوزارة الدفاع الأميركية في بيان الليلة الماضية أن وزارة الخارجية الأميركية وافقت على بيع السعودية نحو مئتي مدفع ذاتي الحركة.

وكانت إدارة ترامب وافقت أيضا على عقود تبلغ قيمتها اكثر من مليار دولار تتعلق خصوصا بصواريخ مضادة للدبابات في نهاية شهر آذار الماضي وذلك في إطار صفقة أسلحة بقيمة 110 مليارات دولار أعلن عنها ترامب في شهر أيار الماضي للنظام السعودي.

يذكر أن نظام بني سعود الذي اعتبرته ادارة ترامب “شريكا” ينفذ مخططات واشنطن لزعزعة امن واستقرار دول المنطقة وتقسيمها في إطار مشروعها المسمى (الشرق الأوسط الجديد) وذلك عبر دعم التنظيمات الإرهابية في سورية بالسلاح والمال إضافة إلى شنه عدوانا على اليمن تجاوز عامه الثالث وكذلك إقامته علاقات مع كيان الاحتلال الإسرائيلي بدأت تتكشف شيئا فشيئا وتخرج عن إطارها السري.