التايمز: تكلفة الإفراج عن الوليد بن طلال تبلغ 30 مليون دولار شهرياً

كشف ريتشارد سبنسر الكاتب في صحيفة التايمز البريطانية أن الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال يدفع 30 مليون دولار شهريا مقابل الإفراج عنه.

وكانت سلطات نظام بني سعود اعتقلت في وقت سابق العشرات من الأمراء والوزراء السابقين ورجال الأعمال السعوديين بحجة مكافحة الفساد إلا أن الوقائع تؤكد أن هذه الاعتقالات جاءت على خلفية الصراع بين أجنحة العائلة الحاكمة في السعودية.

وأضاف سبنسر في تقرير نشرته الصحيفة اليوم إن ابن طلال تنازل عن مئات الملايين من الدولارات من أرباحه للسلطات السعودية بعد الافراج عنه من الاحتجاز في فندق ريتز كارلتون بالرياض.

ووفقا للتقرير رفض ابن طلال تأكيد أو نفي قيمة التسوية التي اتفق عليها مع سلطات بني سعود لكن سبنسر أشار إلى أن التقارير تجمع على أن هذه التسوية تبلغ 6 مليارات دولار.

يذكر أن السعودية تواجه ازمة مالية خانقة بسبب سياسات نظام بني سعود الذي أصدر إجراءات تقشف واسعة في محاولة للخروج من هذه الأزمة التي أدت إلى تضرر الشركات الخاصة.

وانتهج النظام السعودي سياسة دعم الإرهاب في المنطقة عبر تقديم مبالغ مالية ضخمة للإرهابيين وشراء الأسلحة لهم وخاصة فى سورية إلى جانب عدوانه على اليمن الذي ترافق مع تراجع أسعار النفط العالمية ونقص الإيرادات المالية.