النائب رعد: المقاومة لا تحتاج الى نصوص وتبقى حاجة طالما هناك عدو اسرائيلي وتهديدات ارهابية

رأى رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب الحاج محمد رعد، في كلمة القاها خلال احتفال أقامته التعبئة التربوية في حزب الله تكريما للمعلمين في منطقة اقليم التفاح في مطعم “الاكوا بارك” في بلدة عربصاليم، برعاية “القرض الحسن”، انه “لا يمكن مواجهة الازمات والتحديات المصيرية والخارجية، الا بصلابة التمسك بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة التي حققت لنا ما حققته من انجازات، جعلت العالم كله يقف مذهولا أمام قدرة لبنان الصغير بمساحته الجغرافية لكنه عظيم بإرادة ابنائه وشعبه”.

وقال الحاج رعد: “ان اسرائيل التي تدعمها أغلبية الدول القوية في العالم هزمها شعبنا وجيشنا ومقاومتنا الذين اعطوا بذلك درسا لكل شعوب العالم بأن من يعيش ارادة الانتصار يستطيع ان يحقق تلك الارادة مهما بلغ عتو العدو”.

ودعا الى “التفاهم لتحسين القضاء حتى نطمئن الى العدالة في هذا البلد، والى تقوية جيشنا وفرض ارادتنا على العالم بوجوب ترجمة حقنا في تعزيز قوة جيشنا وتسليحه”، مؤكدا ان “كل هذه الامور لا يمكن ان تتحقق عبر سياسة حزب او فئة بل ان تحقيقها يستدعي اما غالبية موصوفة او اجماعا وطنيا، وهذا الامر ليس عصيا على اللبنانيين بل هو أمر ممكن. فالامر يحتاج الى صدق مع النفس ومع الشعب والى اعادة النظر في ما يدور من حولنا من سياسات”.

واشار النائب رعد الى “ان المقاومة التي تمثل ركنا اساسيا في معادلة القوة والدفاع عن هذا الوطن، وقدمت العديد والعتاد والتخطيط والارادة، هذه المقاومة التي يحتضنها شعبنا الوطني والمعطاء، لا تحتاج الى نصوص وتبقى حاجة طالما هناك عدو اسرائيلي وتهديدات ارهابية لوجودنا وهويتنا”.

وختم : “أثبتت المقاومة في كل مسارها في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي والارهاب التكفيري انها اكبر من الطائفة وأوسع مدى من المنطقة وأبعد رؤية من اصحاب المذاهب، وهي لكل الوطن وتعبر عن عزم كل الشعب وارادته وحبه للحياة وعشقه للسيادة وحرصه على الكرامة الوطنية والانسانية”.

المصدر: الوكالة الوطنية