فنزويلا تجدد رفضها للتدخلات الأمريكية في شؤونها الداخلية

جددت فنزويلا رفضها للتصريحات الصادرة عن وزارة الخارجية الأمريكية بشأن شرعية الانتخابات الرئاسية المقررة في الثاني والعشرين من نيسان المقبل داعية إلى عدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وقال بيان لوزارة الخارجية الفنزويلية إن “حكومة البيت الأبيض المتميزة بالتعامل الفوقي والعنصرية وكراهية الأجانب وبشن الحروب تعطي نفسها الحق الذي لم يعطها إياه أي شعب في الحكم مسبقا على نتائج عملية انتخابية لم تجر بعد”.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد انتقدت أمس في بيان لها القرار الذي اتخذه المجلس الوطني الانتخابي في فنزويلا بشأن تقديم موعد الانتخابات الرئاسية لاعتبار أن العملية الديمقراطية لن تحظى بضمانات بأن تكون حرة ونزيهة ومعترفا بها على المستوى الدولي.

بدوره دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الشعب إلى التوقيع على اتفاق التعايش الديمقراطي المنبثق عن الحوار بين الحكومة والمعارضة بغية تحقيق الاستقرار في البلاد غير أن ممثلي المعارضة رفضوا التوقيع عليه.

وشهدت فنزويلا خلال الأشهر الماضية احتجاجات قادتها المعارضة المدعومة اميركيا وأدت إلى مقتل عشرات الأشخاص كما عملت هذه المعارضة منذ حصولها على الأغلبية البرلمانية خلال الانتخابات التي جرت في كانون الأول عام 2015 على تدمير الإرث الذي تركه الرئيس الراحل أوغو تشافيز.