محلل سلوفاكي: (داعش) اليد الطولى للأمريكيين

أكد المحلل السياسي السلوفاكي مارتين باغو أن الولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية التي انضمت لاحقاً إلى ما يسمى “التحالف الدولي” ضد “داعش” هم من خطط لإثارة الأزمة في سورية وتنفيذها.

وقال في تعليق نشره اليوم في موقع اينفوينا الالكتروني السلوفاكي إن “الأزمة في سورية قد أثيرت كأداة لمحاربة الدولة السورية وفي النهاية “ضد إيران وروسيا وضد كل الدول التي تقف بوجه الهيمنة الأمريكية”، مشدداً على أن “داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية ليست سوى اليد الطولى للأمريكيين في سورية والعراق”.

وانتقد باغو مزاعم مسؤولي البنتاغون حول ما يسمى ب “التحالف الدولي” الذي تقوده واشنطن ومساهماته بإلحاق الهزيمة بتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية، مشيراً إلى أن هذه المزاعم تثير الضحك وأن النتيجة التي حققها تحالف واشنطن ضد “داعش” أصلاً لم تكن سوى صفر.

وأضاف أن “القسم الأكبر من سورية تحرر بفضل الجيش السوري بدعم جوي من روسيا ولذلك فإن مزاعم السياسيين والعسكريين الامريكيين بأن تحالف بلادهم هو من هزم داعش يجعلهم يتحولون إلى بلهاء تماما”.