تحذيرات من الإفراط في تناول المضادات الحيوية

كشفت دراسة أجراها باحثون بجامعة بازل السويسرية أن كثرة تناول المضادات الحيوية يدفع البكتيريا إلى تغيير تركيب المضادات الجينية بعد قتلها.

وقال الباحثون إن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية قد لا يكون السبب الوحيد وراء الأزمة المتفاقمة للبكتيريا المقاومة للأدوية مشيرين الى أنه يمكن للبكتيريا أن تصبح مقاومة للعقاقير عندما يتناول الناس جرعات غير صحية من المضادات الحيوية، أو تناولها دون داع.

وتأتي هذه المقاومة نتيجة الدفاع الذي تقوم به البكتيريا والمتمثل في إفراز بعض الأنزيمات التي تقلل من فعالية المضاد الحيوي، أو قد تنشأ من حدوث طفرة في تركيب البكتيريا، إما بتغيير شكل البروتين الذي يرتبط به المضاد الحيوي وإما اكتساب جيني مقاوم يفقد المضاد الحيوي تأثيره السام على تلك البكتيريا.

وأظهرت نتائج الدراسة أن بعض السلالات من البكتيريا تحقن منافسيها بمزيج سام من البروتينات، يدعى “المحفز”، مما يؤدي إلى موتها.

وقال البروفسور ماريك باسلر، الباحث الرئيسي في الدراسة، إن البكتيريا: “يمكن أن توجد أيضا في مسببات الأمراض الأخرى مثل تلك التي تسبب الالتهاب الرئوي أو الكوليرا”.

ويعتبر وصف المضادات الحيوية بشكل غير ضروري من قبل الأطباء العامين وموظفي المستشفيات للمرضى على مدى العقود الماضية سبباً في تأجيج البكتيريا غير الضارة وتحويلها إلى بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية.

وأكدت منظمة الصحة العالمية في تموز الماضي أن ثلاثة أشخاص عبر العالم تطورت لديهم البكتيريا العنيدة والتي أصبحت مقاومة لجميع أشكال العلاج بما في ذلك البنسلين الذي لم يعد يقاوم التهاب الحلق والالتهابات الجلدية والأكثر خطورة الالتهاب الرئوي وفقا لإدعاءات الأطباء محذرة من أنه ما لم يتم القيام بخطوات جادة، فإن العالم سيتجه إلى ما يسمى بـ”عصر ما بعد المضادات الحيوية”.

يذكر أن نحو 700 ألف شخص يموتون سنوياً بسبب الإصابات المقاومة للأدوية بما في ذلك السل وفيروس نقص المناعة المكتسبة والملاريا في جميع أنحاء العالم كما تقدر الأرقام أن البكتيريا العنيدة ستقتل 10 ملايين شخص كل عام بحلول عام 2050 ما أثار مخاوف بالعودة إلى “العصور المظلمة” إذا لم يتم تطوير مضادات حيوية جديدة خلال السنوات المقبلة.