ليبرمان: المواجهة في الشمال ستكون غير مألوفة

وصف وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، "المواجهة المستقبلية في الشمال، في حال اندلعت"، بأنها ستكون "لافتة" مقارنة بالمواجهات السابقة، على حد تعبيره .

ونقل موقع "واللا" عنه قوله، اليوم الأربعاء، إن "الاختراقات التكنولوجية" التي جرت في السنوات العشر المنصرمة، "غيّرت مجمل ما سبق من خلاصات وتصورات كانت سائدة منذ إقامة دولة إسرائيل والقوة الجوية"، مشيرا إلى "المقاتلات، والطائرات الحربية المسيّرة، والقبة الحديدة، وقاذفات الصواريخ، ومنظومات الدفاع الصاروخية، وسلاح الجو المعاصر".

وقال: "من اليوم نناقش، ونستعد لسؤال كيف ستبدو عليه القوات الجوية في المستقبل.. خلال 30 عامًا".

يُذكر أن ليبرمان كان "هدد" في تصريحات سابقة مماثلة، بـ "ضرب قلب التجمعات السكنية بحال مواجهة مستقبلية للجيش الإسرائيلي مع أي تنظيمات وحركات وصفها بـ"المعادية" لإسرائيل.

واعتبر أنه "في أي مواجهة وحرب قادمة فإن الجيش الإسرائيلي سيضرب في المراكز السكانية وفي العمق".

وقال في حينه: "أي مواجهة عسكرية يجب أن تجرى وتدار منذ اللحظة الأولى من أعلى المستوى، مع تفعيل جميع نقاط قوة الجيش الإسرائيلي، وإذا كان هناك أي تجاوز لخطوط حمراء، على الجانب الآخر أن يعي جيدا ويعرف مقدما أنه سوف يدفع ثمنا باهظا جدا، وفي حال وقوع عمل عدائي، سيتحمل أيضا صاحب السيادة كل المسؤولية".

وعاد وكرر في تصريحاته اليوم، التي جاءت خلال مراسيم مرور 35 عاما على العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 1982، أن "سلاح الجو هو القوة الضاربة في منظومة الدفاع الإسرائيلي"، على حد تعبيره، وأنه "في السنوات المقبلة سيواجه تحديات لم يصطدم بها فيما مضى".

وقال إنه "في حال اندلعت "مواجهة جديدة" في الشمال، فإن حجم القوة التدميرية ستكون "على غير المألوف".