فيسك:نقل سفارة واشنطن للقدس تحرك استفزازي

أكد الكاتب البريطاني روبرت فيسك أن عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة وإعلان المدينة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي يمثل خطوة “استفزازية خطيرة” سيترتب عليها تداعيات كبيرة في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وقال فيسك في مقال نشرته صحيفة الاندبندنت البريطانية اليوم أنه “سيكون من الصعب تخيل أن هناك أي شيء آخر أكثر تصعيدا وخطورة من إقدام أمريكا على نقل سفارتها إلى القدس” مشيرا إلى أن هذه الخطوة تعتبر فعلا جنونيا لكنها في الحقيقة غير مستغربة من “رئيس مجنون” مثل ترامب.

وأوضح فيسك أن نقل السفارة الأمريكية لا يعتبر مجرد خطوة رمزية بل يعني أيضا أن واشنطن ستعترف بالمدينة التي تحتل مكانة “مقدسة” لدى كل الأديان عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي لافتا إلى أن “عملية السلام التي ما زال الحديث عنها قائما بشكل نظري فقط لن تعود موجودة حتى في الخيال”.

وأشار فيسك إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي “تسلب أراضي الفلسطينيين والآن يأخذ ترامب أملهم في مدينة القدس” متسائلا عما إذا كانت الإدارة الأمريكية بحاجة للدخول في نزاعات جديدة بالشرق الأوسط .

ورجح فيسك ان يؤدي التحرك الأمريكي لجهة تغيير وضع مدينة القدس المحتلة إلى تضرر علاقة واشنطن بالاتحاد الأوروبي الذي برأيه” لن يسير على خطى ترامب بهذا الشأن”.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة حالة غضب شعبية عارمة رفضا لعزم ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس فيما تتواصل التحذيرات والتنديدات الدولية بهذه الخطوة.