بعد توقيف اربعة ضباط أحدهم برتبة مقدم في ملف “الرمثا”..توتر في مدينة مادبا الأردنية بين عشيرتين وإطلاق نار كثيف إثر محاولة قتل طالب جامعي في عمان على

بعد توقيف اربعة ضباط أحدهم برتبة مقدم في ملف “الرمثا”..توتر في مدينة مادبا الأردنية بين عشيرتين وإطلاق نار كثيف إثر محاولة قتل طالب جامعي في عمان على خلفية ” الثأر”

رأي اليوم- عمان- خاص

شهدت مدينة مادبا الأردنية جنوبي العاصمة عمان توترا أمنيا حادا وإحتقانا بعد عملية ثأرية بين عشيرتين بدأت اصلا منذ سنوات.

وتوجهت تعزيزات من قوات الدرك للمدينة بعد إستماع إطلاق واسع للرصاص في عدة أزقة وقرى على خلفية جريمة ثأر في عمان العاصمة.

وإندلع الخلاف بين عشيرتين إثر إطلاق الرصاص على رأس طالب جامعي في عمان ردا على جريمة سابقة إرتكبها اقرباء له وادت لمقتل شخص من العشيرة الأخرى.

ويبدو ان الأحداث تداعت على هامش جريمة قتل سابقة والرد عليها بالثأر بإطلاق الرصاص على الطالب في عمان وهو يغادر الجامعة الأردنية.

واثار إطلاق الرصاص ثأرا حنق عشيرة الضحية لإن الإجراءات العشائرية كانت قد إتخذت أصلا بحق عائلة القاتل في الجريمة الأولى ومنها”الجلوة” التي تحقن الدماء بالعادة.

وتحاول تعزيزات أمنية السيطرة على الموقف بعد إطلاق الرصاص في أكثر من موقع.

وكانت محكمة الشرطة الأردنية قد قررت مساء الأربعاء قد قررت توقيف اربعة ضباط بينهم واحد بتربة كبيرة على ذمة التحقيق في حادثة مدينة الرمثا التي اثارت جدلا عاصفا في اوساط المجتمع وأروقة الدولة.

واثار الحادث الكثير من التداعيات بعدماهاجم تسعة من افراد البحث الجنائي في مدينة اربد شمالي المملكة مدرسا جامعيا وتسببوا له بإصابة بالغة وبدون مبرر.

وأحد الموقوفين ضابط أمني برتبة مقدم وملازمان اول وثان وعنصرين برتبة وكيل .