بيان التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة 27.08.2017

    00:02

 بسم الله الرحمن الرحيم

ندد أمين عام التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة الدكتور يحيى غدار بالحادث الأمني الذي راح ضحيته عدد من الضحايا من المدنيين والعسكريين، الحادثة التي وصفها بالمحاولة العبثية الهادفة الى شق الصفوف وخرق الوحدة الوطنية بين أبناء شعبنا في اليمن.

ورأى أن هذا الحادث جاء بعد مشهد الحشود المليونية التي زحفت الى ميدان السبعين ومداخل العاصمة صنعاء، والتي مثلّت انتصارا جديدا لوحدة الشعب اليمني في معركته ضد الطغيان، الأمر الذي يؤكد أن شعب اليمن، ورغم كل ما يعانيه من حرب إبادة، وحصار، وأمراض، وجوع، وفقر، ما زال صامداً في مواجهة العدوان بفضل وحدة الجبهة الداخلية.

ودعا الدكتور غدار باسم التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة الإخوة أنصار الله ممثلين بسماحة السيد عبد الملك الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام ممثلا بالرئيس السابق علي عبد الله صالح إلى الإسراع بفرض ضبط النفس وعدم الانجرار خلف التوتر المفتعل بين حزب المؤتمر وأنصار الله والسماح بتحويله إلى صراعٍ دامٍ في العاصمة صنعاء، للحؤول دون السماح بشق الصف اليمني واضافة معاناة جديدة على كاهل الشعب اليمني.

وأوضح الأمين العام للتجمع أن التوتر الحاصل بين القوى السياسية المناهضة للعدوان في اليمن لن يخدم إلا دول العدوان التي تنتظر هذا الشرخ وتعمل على تعميقه حتى يتسنى لها أن تتوغل أكثر في الأراضي اليمنية وتصبح اليمن تحت وصاية بني سعود وامريكا والكيان الغاصب.

وأكد الدكتور غدار أن على التيارات اليمنية المناهضة للعدوان إفشال مخططات الإيقاع بينها، وقد أثبتت نضجاً سياسياً عالياً وإدراكاً وطنياً عميقاً حتى الان لأهمية تماسك الجبهة المناهضة للعدوان. كما أن على القيمين عليها قطع يد كل من يريد النيل من هذه الوحدة لان ذلك يستهدف منعة وقوة اليمن وخدمة مجانية للعدوان المدمّر.

وختاماً، توجه الأمين العام بأحر التعازي الى أبناء الشعب اليمني عموما بكل الشهداء الذين سقطوا منذ بدء العدوان السعودي الأمريكي على اليمن، سائلا المولى عز وجل أن يزيل الكربة عن أبناء هذا الشعب المظلوم.


الأحد 27 آب 2017

مع تحيات
الأمين العام للتجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة
د. يحيى غدار